cover

مقال: التواصل الفعّال مع المشرف الأكاديمي. د. محمد الحربي - الريادة الأكاديمية

قدّم موقع (الأكاديميون السعوديون) ترجمة لمقال الدكتورة :  Dora Farkas تحت عنوان : “3 Steps Method Of Communicating Effectively With Your PhD Supervisor” ثلاث خطوات للتواصل الفعّال مع المشرف الأكاديمي لأطروحة الدكتوراه ؛حيث استعرضت تجربتها في تدريب طلبة الدكتوراه ومساعدتهم لإدارة أوقاتهم للحصول على الدرجة العلمية بأسرع وقت ممكن.تضمنت المقالة كثير من التفاصيل المهمة ولذلك سيتم اقتباس أكثرها أهمية إضافة إلى الاستفادة من المعلومات الموجودة في الموقع الشخصي لكاتبة المقال .

– المشرفون الأكاديميون أشخاص كثيرو الانشغال فأغلبهم يعمل بالتعليم أو يساعد في اللجان،أو يسافر لحضور المؤتمرات إلى جانب إشرافهم على طلبة الدراسات العليا وفي حين تكون مشاكل بحثك هي همك الأوحد تذكر دائماً بأنها لا تشكل سوى جزء بسيط من اهتماماتهم!

– عند اضطراب علاقتك بالمشرف الأكاديمي فليس بالضرورة أن يكون هو الشخص الملوم في ذلولكن باستطاعتك تحسين عملية الاتصال بينكما بشكل كبير .

– فهمك لطبيعة الإشراف الذي تحتاج إليه يساعدك على اختيار المشرف الأكاديمي المناسب الذي يتوافق معك في الجوانب الشخصية.

– إن كنت باحثاً مستقلاً ؛ فإنّ مشرفاً قليل التدخل سيناسب احتياجاتك أكثر من مشرف شديد  التدقيق وميال لفرض آرائه!

-إن كنت ممن يحتاجون للمزيد من الإرشاد، فسوف تبدع أكثر مع أستاذ يشارك طلابه، بدلاً من آخر كثير الانشغال لا يستطيع التفرغ أو الاهتمام بطلابه على نحو فردي!

– على الرغم من تباين شخصيات المشرفين الأكاديميين؛ إلا أنّ هنالك مهارات اتصال معينة تنجح مع أغلبهم بغض النظر عن كونهم متوافقين معك أم لا .

– يخلط البعض بين توكيد الذات ومفهوم العدوانية ولكن شتان ما بينهما فتوكيد الذات وسط بين السلبية والعدوانية بحيث يميل الشخص السلبي إلى إرضاء الآخرين وتجنب الصراع، بينما يركّز الشخص العدواني على تحقيق أهدافه الخاصة فقط دون اعتبار لحاجات الآخرين في حين يستطيع الشخص الحازم إيصال أفكاره بثقة وبدون أن يغضب أحد.

– تفعيل مهارات الاتصال المبني على توكيد الذات بأسلوب مثالي لن يؤدي لمزيد من الخلاف بل قد يكون من شأنه التمهيد لنقاشات بحثية أكثر تشويقا الظفر باحترام مشرفك.

– سر التواصل الفعال مع مشرفك الأكاديمي بمرحلة الدكتوراه هو التركيز على المعوقات وسبل علاجها بدلا من التركيز على موقفك وما تشعر به إزاء هذه المعوقات.

– للتواصل بفاعلية مع مشرفك الأكاديمي وجه نقاشاتك بنسق خاص لحل المشكلات ولا تسمح لمشاعرك بأن تعرقل سير بحثك وركز على القضايا المتصلة بالعمل، وصغ الحقائق التي تهمك بموضوعية.

– بلور أفكارك حول موضوع اطروحتك:ما الذي يزعجك فيه؟ أيقلقك أن لا يتم البحث بالشكل الصحيح؟ أيستغرق البحث وقتاً طويلاً؟ أيستدعي الكثير من التكاليف المبالغ فيها؟

– احرص دائماً على أن تبدأ حديثك مع مشرفك بذكر الإيجابيات، ولا تتجاهل مشاركته بما يستجد في بحثك، وعبّر له عن امتنانك لمنحه إياك جزءاً من وقته.

– إن حدث واخترت بالفعل مشرفاً لأطروحتك ولم يكن الأنسب لك؛ عليك طرح الخلافات الشخصية جانباً لأجل استكمال أطروحتك، واعتبار هذا التحدي فرصة سانحة لك للتدريب على مهارات العلاقات المهنية.

* كلمة أخيرة:

قد لا يجيد المشرف الأكاديمي مهارات التواصل مع الطلبة، أو لا يهتم بها، وقد يترك جميع التفاصيل للطالب ولا يظهر أثره على البحث ويمكن أن يفتقد الطالب لبعض المهارات البحثية؛ لكنّ ذلك لا يسوّغ إجازة رسائل وأطروحات لا تليق باسم الطالب، والجامعة، والكلية والقسم الأكاديمي، فضلاً عن أعضاء لجنة المناقشة!

د. محمد بن محمد الحربي

 أستاذ الإدارة التربوية المشارك جامعة الملك سعود 

المصدر 

عن الكاتب

%d مدونون معجبون بهذه: